الرئيسية / اخبار العالم / وسائل ترشيد استهلاك المياه

وسائل ترشيد استهلاك المياه

الماء

إنّ الماء نعمةٌ أنعمها الله تعالى على خلقه، لذلك يعتبر الحفاظ عليها أمراً في غاية الأهمية، ويعدّ ترشيد استهلاك المياه والأمن المائي من المفاهيم الحديثة التي انتشرت بشكلٍ واسع بين أفراد المجتمع، لأنها تمسّ حياة البشر اليوميّة بصورةٍ مباشرة.

ترشيد استهلاك المياه

يعرف الترشيد بأنه الاستخدام الأمثل للمياه، بالاستفادة منها بكمياتٍ قليلة، وتكاليف ماليّة رخيصة في كافّة المجالات، لذلك عند الحديث عن ترشيد استهلاك المياه، يجب التوجه نحو توعية المستهلك بأهميّة الماء، على اعتبارها أساس الحياة، ويجب تنمية الموارد المائيّة التي أصبحت من المطالب الحيوية، لضمان التنمية المستدامة في المجالات الزراعية والصناعية والسياحية، وذلك عن طريق العمل على تغيير جميع أنماط العادات الاستهلاكيّة اليوميّة للماء، بحيث يتصّف السلوك الاستهلاكيّ للفرد أو الأسرة بالتعقّل والاتزان، فالدعوة إلى الترشيد لا يقصد بها الحرمان من استخدام الماء بقدر ما يقصد بها العمل على تربية النفس، والتوسط، وعدم الإسراف في استخدام هذه النعمة التي أنعمها الله تعالى علينا، قال تعالى: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِين) [الأعراف:31] وسائل ترشيد استهلاك المياه يشير واقع الحال إلى القصور في العديد من الجوانب، فالممارسات اليوميّة في استهلاك المياه تؤدي إلى هدر الموارد الحيويّة واستنزافها بلا حدود، بالتالي نفاذ هذه الثروة، لذلك لابد من استخدام التوعية النفسيّة بصورةٍ تنسجم مع متطلّبات الحياة العصرية،

 

من وسائل ترشيد استهلاك المياه، ما يلي:

  • استعمال الدشّ بدلاً من ملء حوض الاستحمام.
  • إغلاق صنبور المياه أثناء الاستحمام، وفتحه على فتراتٍ متقطّعة، للتقليل من استهلاك الماء، والاستحمام في فترة قصيرة.
  • يفضّل تركيب صنبور لضخّ للمياه بشكلٍ متقطّع داخل حوض الاستحمام.
  • عدم ترك صنبور الماء مفتوحاً أثناء غسل الوجه أو الحلاقة أو تنظيف الأسنان.
  • يفضّل استخدام كوب من الماء للحلاقة أو في تنظيف الأسنان، بدلاً من ترك صنبور الماء مفتوحاً.
  • الاستمرار في فحص خزان المرحاض، للتأكّد من عدم وجود أي تسريب للماء، والتأكّد من وضع مقبض للمرحاض في الوضع العادي، مع تجنّب سحبه إلا عند الضرورة.
  • يُنصح بالتغيير الفوريّ لصمامات صنابير المياه في حال حصول تسريب للماء من الحنفية، وذلك للتقليل من استهلاك الماء بكمياتٍ كبيرة.
  • النظافة الدورية لخزانات المياه، للتخلّص من الترسبات الداخلية، ولضمان الكفاءة العالية للخزان.
  • استخدام سائل الريّ الحديثة.
  • استعمال مواد عضويّة من أجل تحسين نوعية التربة.
  • ينصح بأن يكون الريّ في فترات المساء والصباح الباكر.
  • التشجيع على البرامج االزراعيّة العضوية، وذلك لتحسين خصائص التربة.
  • رفع مستوى التوعية الاستهلاكية لدى المزارعين. التشجيع على زراعة النباتات البيئيّة المحليّة.

عن admin

شاهد أيضاً

الحالة الوحيدة في العالم.. من دون إكسير الشباب هذا الطفل لا يكبر وسيظل هكذا إلى الأبد

ليس أغرب ما في هذه القصة حالة المراهق البريطاني البالغ من العمر 13 عاماً، الذي …